مكتبة مدرسة النصر الابتدائية بالعفادرة

زائرنا العزيز ، العضو الغالى
أنت فى منتدى محبى القراءة
منتدى مكتبة مدرسة النصر الابتدائية بالعفادرة
مادمت وصلت الى هنا فلا تنسي تسجيل عضويه أو تسجيل دخول إن كنت مسجل من قبل او اضغط اخفاء ان كنت تريد التصفح فقط .
مدير الموقع ( حسين أحمد)
مكتبة مدرسة النصر الابتدائية بالعفادرة

من أجل تحقيق النمو المتكامل للمتعلم من كافة النواحي الوجدانية ، والعقلية ، والاجتماعية والسلوكية والصحية

    ثلاث قصص مفيدة للكبار والصغار


    الأستاذ حسين
    Admin

    عدد المساهمات: 31
    تاريخ التسجيل: 01/11/2010

    ثلاث قصص مفيدة للكبار والصغار

    مُساهمة  الأستاذ حسين في الجمعة يناير 07, 2011 6:38 am


    القصة الاولى
    القلم والممحاة


    كان داخل المقلمة، ممحاة صغيرة، وقلمُ رصاصٍ جميل..‏ قال الممحاة:‏كيف حالك يا صديقي؟‏.
    أجاب القلم بعصبية: لست صديقك!‏ اندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟‏..


    فرد القلم: لأنني أكرهك.‏


    قالت الممحاة بحزن :ولم تكرهني؟‏. أجابها القلم:‏ لأنكِ تمحين ما أكتب.‏ فردت الممحاة: أنا لا أمحو إلا الأخطاء .‏
    انزعج القلم وقال لها: وما شأنكِ أنت؟!‏. فأجابته بلطف: أنا ممحاة، وهذا عملي. فرد القلم: هذا ليس عملاً!‏.
    التفتت الممحاة وقالت له: عملي نافع، مثل عملك. ولكن القلم ازداد انزعاجاً وقال لها: أنت مخطئة ومغرورة .‏

    فاندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟!. أجابها القلم: لأن من يكتب أفضل ممن يمحو
    قالت الممحاة:‏ إزالةُ الخطأ تعادل كتابةَ الصواب. أطرق القلم لحظة، ثم رفع رأسه، وقال:‏ صدقت يا عزيزتي!‏
    فرحت الممحاة وقالت له: أما زلت تكرهني؟‏. أجابها القلم وقد أحس بالندم: لن أكره من يمحو أخطائي.

    فردت الممحاة: وأنا لن أمحو ما كان صواباً. قال القلم:‏ ولكنني أراك تصغرين يوماً بعد يوم!‏.
    فأجابت الممحاة: لأنني أضحي بشيءٍ من جسمي كلما محوت خطأ. قال القلم محزوناً:‏ وأنا أحس أنني أقصر مما كنت!‏
    قالت الممحاة تواسيه:‏ لا نستطيع إفادة الآخرين، إلا إذا قدمنا تضحية من أجلهم.‏ قال القلم مسروراً:‏ ما أعظمك يا صديقتي،
    وما أجمل كلامك!‏.فرحت الممحاة، وفرح القلم، وعاشا صديقين حميمين، لا يفترقانِ ولا يختلفان..






    القصة الثانية
    السمكات الثلاث

    في إحدى البحيرات كانت هناك سمكة كبيرة ومعها ثلاث سمكات صغيرات
    أطلت إحداهن من تحت الماء برأسها، وصعدت عالياً
    رأتها الطيور المحلقة فوق الماء.. فاختطفها واحد منها!!

    والتقمها..وتغذى بها!! لم يبق مع الأم إلا سمكتان !
    قالت إحداهما : أين نذهب يا أختي؟
    قالت الأخرى: ليس أمامنا إلا قاع البحيرة...
    علينا أن نغوص في الماء إلى أن نصل إلى القاع!

    وغاصت السمكتان إلى قاع البحيرة ...
    وفي الطريق إلى القاع ...
    وجدتا أسراباً من السمك الكبير ..المفترس!


    أسرعت سمكة كبيرة إلى إحدى السمكتين الصغيرتين
    فالتهمتها وابتلعتها وفرت السمكة الباقية.

    إن الخطر يهددها في أعلى البحيرة وفي أسفلها!
    في أعلاها تلتهمها الطيور المحلقة ....
    وفي أسفلها يأكل السمك الكبير السمك الصغير!
    فأين تذهب؟ ولا حياة لها إلا في الماء !!
    فيه ولدت! وبه نشأت !!
    أسرعت إلى أمها خائفة مذعورة‍وقالت لها:
    ماذا أفعل ياأمي ؟إذا صعدت اختطفني الطير‍!
    وإذا غصت ابتلعني السمك الكبير !
    قالت الأم : ياابنتي إذا أردت نصيحتي ... " فخير الأمور الوسط"



    القصة الثالثة
    حمار الرجل الصالح


    في يوم من الأيام ...منذ قديم الزمان وقبل الإسلام كان رجل صالح راكباً حماره فمر بقرية، قد دمرت وفنى أهلها

    فشرد بذهنه وأخذ يفكر في حال هذه القرية
    ثم سأل نفسه متعجباً و مندهشاً. هؤلاء أموات كيف يخلقون من جديد؟..كيف؟..وهذه العظام البالية كيف تعود صلبة؟وكيف تكتسي من جديد وتعود إليها الروح وتبعث إليها الحياة!؟

    ورويداً...رويداً. راح النوم يداعب عيني الرجل الصالح وما هي إلا لحظات قصيرة حتى غاب عن الوعي, وراح في نوم عميق دام مائة عام كاملة. قرن من الزمان والرجل الصالح في رقدته هذا ميت بين الأموات وكذلك حماره .


    بعد مضي مائة عام من موت الرجل الصالح أذن الله له أن يبعث من جديد فجمع عظامه وسوى خلقه ونفخ فيه من روحه. فإذا هو قائم مكتمل الخلق كأنه منتبه من نومه. فأخذ

    يبحث عن حماره ويفتش عن طعامه وشرابه
    .
    ثم جاء ملك سأله: كم لبثت في رقدتك؟ فأجاب الرجل: لبثت يوماً أو بعض يوم.


    فقال الملك: بل لبثت مائة عام، ومع هذه السنين الطويلة، والأزمان المتعاقبة فإن طعامك مازال سليماً وشرابك لم يتغير طعمه. فقال الرجل: عجباًهذا صحيح!
    فقال الملك: انظر إنه حمارك، لقد صار كومة من العظام ...انظر ...إلى عظام حمارك فالله عز وجل سيريك قدرته على بعث الموتى.


    نظر الرجل الصالح إلى عظام حماره فرآها وهي تتحرك فتعود كل عظمة في مكانها حتى اكتملت ثم كساها الله لحما ًفإذا بحماره قائم بين يديه على قوائمه الأربع .
    حينئذ اطمأنت نفسه وازداد إيمانه بالبعث فقال الرجل الصالح: أعلم أن الله على كل شيء قدير.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 24, 2014 11:21 am